من نحن

انطلقت هيئة الشارقة للكتاب في عام 2014 بموجب مرسوم أميري أصدره صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. ويحدد هذا المرسوم طبيعة عمل الهيئة في سعيها لتحقيق العديد من الأهداف، من بينها العمل على تشجيع الاستثمار في الصناعات الإبداعية، وتوفير منصة فكرية للتبادل المعرفي والثقافي بين شعوب العالم، وتسليط الضوء على أهمية الكِتاب وأثره في نشر الوعي بالمجتمع في ظل التطور التقني وتنوع مصادر المعرفة، ودعم صناعة كتب الأطفال... للمزيد

المعارض والمهرجانات

للمزيد

التوزيع والنشر

ستفتح هيئة الشارقة للكتاب الباب أمام الكُتّاب العرب للولوج إلى القارة الأفريقية بأكملها والعالم أجمع من خلال إنشاء أول شركة توزيع دولية في الشرق الأوسط، والتي ستغطي خدماتها السوقين العربية والأفريقية بالكامل. وبفضل خطط الشركة لتصبح واحدة من كبريات دور النشر والتوزيع المتكاملة في المنطقة، سيتوفر للقراء في منطقة الشرق الأوسط فرصة الإطلاع على الإنتاج الأدبي الجديد لكبار المؤلفين الأجانب، كما سيكون باستطاعة الكُتّاب في منطقة الشرق الأوسط الحصول على خدمات مكاتب النافذة الواحدة التي تمكنهم من نشر وتوزيع أعمالهم على نطاق واسع...

المكتبات

مكتبات الشارقة

تندرج جميع المكتبات العامة في إمارة الشارقة تحت مظلة هيئة الشارقة للكتاب وذلك بهدف ضمان بقائها مصدراً مفيداً للجميع في الإمارة. وتسعى الهيئة إلى ترويج فكرة ارتياد المكتبات من أجل تشجيع القراءة والتعليم الدولي بين جميع سكان الإمارة، وكذلك تشجيع الإقبال على المكتبات كمحاور رئيسية للمجتمع الثقافي... للمزيد

مركز
البحوث
للمزيد

تماشياً مع الهدف الأساسي لهيئة الشارقة للكتاب في تطوير قطاع الطباعة والنشر وتشجيع الاستثمار في الصناعات الإبداعية، وفي الوقت ذاته توفير منصة للمعرفة والتبادل التعليمي، يجري حالياً الاستثمار في مجال البحوث.

وقد عُهد أمر توفير التمويل لمجموعة محددة من المشاريع البحثية، بما في ذلك صندوق منحة الترجمة، إلى مركز الأبحاث التابع للهيئة. ويهدف صندوق منحة الترجمة، الذي أُطلق خلال الدورة الثلاثين من معرض الشارقة الدولي للكتاب، إلى تشجيع حركة الترجمة في المنطقة العربية من خلال تقديم منح مالية للناشرين لمساعدتهم على ترجمة أبرز إصداراتهم إلى لغات أخرى. وتُقدر قيمة المنحة الواحدة بـ1500 دولار أمريكي لكتب الطفل، وتصل إلى 4000 دولار لكافة أنواع الكتب الأخرى، وذلك بهدف تغطية تكلفة ترجمة الكتاب، كلياً أو جزئياً.

ويتلقى معرض الشارقة الدولي للكتاب المئات من طلبات الترجمة كل عام. وحتى الآن، جرى ترجمة العديد من الكتب من أو إلى لغات عدة منها العربية، والإنجليزية، والفرنسية، والألمانية، والتركية، والتايلاندية، والإيطالية، والبوسنية، والمجرية، بالإضافة إلى عدد آخر من مختلف اللغات.

مدينة الشارقة للنشر

مدينة الشارقة للنشر

تعتبر مدينة الشارقة للنشر أول منطقة حرة من نوعها للنشر في العالم ، التي توفر لكافة العاملين في قطاع صناعة الكتاب الفرصة للاستفادة من حزمة واسعة من الامتيازات المعفاة من الضرائب من خلال الحصول على فرصة امتلاك شركة خاصة بالكامل تتمتع باستقلالية تامة في الإدارة. كما تشمل الامتيازات أيضا الموقع المثالي للإمارة في قلب العالم، حيث تصبح الأسواق الأفريقية ,الشرق أوسطية, والآسيوية عند أطراف أصابعك... للمزيد

اتصل بنا